الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يريد أن يشتري بيتا بأقساط بفائدة
رقم الفتوى: 45357

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 محرم 1425 هـ - 10-3-2004 م
  • التقييم:
1857 0 183

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
إني عراقي أقيم مع عائلتي في بريطانيا ولدي بنت 5سنوات وولد معوق 3 سنوات. لا أملك ولا أستطيع أن أملك أي منزل نظرا للإمكاناتي المادية المحدودة.
عرض علي شراء الشقة التي أسكنها والطريقة الوحيدة التي أستطيع شراء الشقة هي بطريقة العقاري mortgage
علما بأن القسط الشهري الذي سأدفعه للmortgage يساوي اقل من نصف الإيجار الذي أدفعه.
فهل يجوز لي شرعا التعامل مع الـ mortgage.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان مقصود السؤال هو شراء بيت عن طريق قرض بفائدة من البنك أو أي مؤسسة أخرى، فإن هذه معاملة ربوية، وما يدفعه من فوائد سيكون بسببها ممن يدفعون فوائد الربا لغيرهم ليأكلوها.

وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لعن آكل الربا وموكله. رواه مسلم.

وإذا تقرر ذلك لم يجز للمسلم الإقدام على هذه المعصية إلا في حالة الضرورة، لقوله تعالى: [فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ] (البقرة: 173).

والضرورة المعتبرة هي ما يخشى صاحبها الهلاك بسببها أو أن يتحمل مشقة لا يمكن تحملها غالبا، أو لا يتمكن المرء معها من تحقيق الحد الأدنى من حياة الفقراء.

فحيث ثبتت الضرورة جاز التعامل بهذه المعاملة، وإذا زالت أو وجد ما يقوم مقامها حرم التعامل بالربا ورجع الأمر إلى أصله وهو التحريم، ولا ننس أن نذكر الأخ الكريم أن الإقامة في البلاد غير الإسلامية فيها من المخاطر على دين المسلم وأخلاقه ودين وأخلاق أهله ما الله به عليم، ولهذا لم يك له أن يقيم في تلك البلاد إلا لضرورة شديدة أو مصلحة راجحة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: