الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاتفاق بين الأجنبي والمرأة على أن يتزوجها بعد طلاقها هو التخبيب بعينه

  • تاريخ النشر:الخميس 11 شوال 1443 هـ - 12-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455575
286 0 0

السؤال

جزاكم الله عنا خير الجزاء.
لقد وقعت في مصيبة عظيمة، وهي أنني وقعت في حب فتاة في العمل، متزوجة ولها طفلان، وهي تحبني، وزوجها يعمل معنا. ولأن هناك مشاكل بينها وبين زوجها بسبب أهله، كنت أنصحها بألا تتسرع في الطلاق، وكانت تحكي لي كل شيء، لكن مع الوقت أخذت رقمي، وبدأت تتصل بي وأنا لا أهتم، إلا أنني بعدها بدأت أشعر أنني أميل إليها، وكنت أحاول أن أصلح بينهما. هي كانت تسجل رسائل صوتية وهي تحكي معه ليجدوا حلا، ولا جدوى.
المهم تطورت العلاقة، وكانت تقول لي ألا أستمر معها، ولكن بفضل النفس والشيطان أحببتها وزنيت معها. ولكن الآن أحبها كثيرا وهي كذلك. وأنا شاب أصلي وأصوم وأقرأ القرآن بشكل منتظم، وأنا الآن لا أستطيع أن أنساها، أو أن أبتعد عنها، وأغار عليها كثيرا أكثر من زوجها، لدرجة أنني لو رأيت أحدا يتكلم معها أمامي أنفجر.
والآن أريد الزواج منها، وقد سألتها إن كنت أنا السبب في عدم تقربها من زوجها، وقالت لي: لا. واتفقنا على أن تطلق من زوجها. وبعد العدة أتزوجها، وإن كانت ذات طفلين.
ولما أردت أن أبتعد عنها رفضت، وأنا لم أصبر وعدت إليها. فما الحل؟
أرشدوني بالله عليكم، فأنا لا أنام بسبب التفكير فيها؟ وهل يجوز أن أتزوجها، وأكمل حياتي معها، فأنا لم أخببها على زوجها؟
بالله عليكم أرشدوني.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فمن وقع في قلبه حب امرأة، فالواجب عليه أن يتقي الله، ويعف نفسه عنها؛ ليكون بذلك في عافية.

وهذا ما كان مرجوًّا منك وأنت المصلي والصائم، والتالي للقرآن، فهذه الأعمال الصالحة تثمر حسنات تنير القلب.

ويبدو أنك لم تسلك هذا المسلك، وإنما تساهلت في التعامل مع هذه المرأة، فكان استدراج الشيطان لك حتى وقعت فريسة له. وكان منك ما يريده من وقوعك معها في الفاحشة، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ....{النور:21}.

وإقامة علاقة عاطفية مع امرأة متزوجة والزنا بها، أشد خطرا وأعظم إثما من الأجنبية غير المتزوجة؛ لما في ذلك من الجناية على حق زوجها، وتدنيس فراشه.

قال ابن حجر الهيتمي في الزواجر عن اقتراف الكبائر: الزنا له مراتب : فهو بأجنبية لا زوج لها عظيم، وأعظم منه بأجنبية لها زوج، وأعظم منه بمحرم. وزنا الثيب أقبح من البكر بدليل اختلاف حديهما، وزنا الشيخ؛ لكمال عقله، أقبح من زنا الشاب. والحر والعالم لكمالهما أقبح من القن والجاهل. اهـ.

فالواجب عليك المبادرة إلى التوبة النصوح، وكثرة الدعاء والاستغفار لزوجها، وقطع العلاقة معها فورا إن أردت السلامة لدينك وعرضك.

وما ذكرته من وقوع اتفاق بينكما على أن تطلق من زوجها وبعد العدة تتزوجها، هو التخبيب بعينه. والتخبيب ذنب عظيم وكبيرة من كبائر الذنوب حتى إن بعض الفقهاء المالكية منع من زواج المخبب ممن خبب بها، معاملة له بنقيض قصده. وسبق بيان الخلاف بينهم وبين الجمهور في هذه المسألة، فراجع الفتوى: 7895.

 فاجتنابك للزواج منها أحوط وأبرأ للذمة، وأبعد لك من التهمة، بل لو قدر أن طلقها زوجها لسبب آخر، وانقضت عدتها  فهي وزوجها زملاء لك في العمل كما ذكرت، فهذا قد يجعلك محلا للاتهام، وأنك سبب لهذا الطلاق، فيساء بك الظن وتشين سمعتك بين الناس.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: