الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التنازل عن الميراث قبل وبعد موت المورث

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 رمضان 1443 هـ - 13-4-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 456004
500 0 0

السؤال

ما حكم الرجوع في التنازل عن ميراث كان مكتوبا في حياة المورث، وبناء على طلبه؟
ملاحظة: الرجوع الآن بعد موت المورث بالفعل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالتنازل المذكور لا عبرة به، ومن حق الوارث أن يأخذ نصيبه الذي تنازل عنه قبل موت مورثه، كما له أن يتنازل عنه الآن بعد موت مورثه إذا كان بالغا رشيدا. وهذا التنازل بعد موت المورث يعتبر هبة، يشترط في لزومه ما يشترط في الهبة.

وانظر التفصيل في الفتوى: 184113 والفتوى المحال عليها فيها. وكلاهما عن التنازل عن الميراث قبل موت المورث. والفتوى: 97300 وهذه عن التنازل عن الميراث بعد موت المورث.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: