منع النساء من التعطر عند الخروج خاص بهن - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منع النساء من التعطر عند الخروج خاص بهن
رقم الفتوى: 45636

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 محرم 1425 هـ - 16-3-2004 م
  • التقييم:
9013 0 279

السؤال

السادة الكرام:السؤال: طالما أن العطر محرم على النساء وضعه عند خروجهن من بيوتهن مخافة أن يقع في نفوس الرجال شيء، فهل هذا يعني أن العطر محرم أيضا وضعه للرجال ، طالما أنه قد يقع في نفوس النساء شيء في حالة شمه؟
أرجو إفادتنا أعزكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فاعلم أن منع النساء من التعطر عند الخروج من البيت قد وردت به السنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: أيما امرأة أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة. وروى أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيما امرأة استعطرت ثم مرت على القوم ليجدوا ريحها فهي زانية. وإذا ثبت أن هذا الحكم خاص بالنساء كما ورد به الشرع فالواجب التسليم، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن الغالب افتتان الرجال وميلهم إلى النساء، وجرأتهم على التعرض لهن، قال المباركفوري في تحفة الأحوذي: لأنها هيجت شهوة الرجال بعطرها، وحملتهم على النظر إليها، ومن نظر إليها فقد زنى بعينه، فهي سبب زنا العين فهي آثمة. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: