الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرد على شبهة تحريف الأمويين للحديث الشريف

  • تاريخ النشر:الخميس 11 شوال 1443 هـ - 12-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 457708
452 0 0

السؤال

أحد أفراد عائلتي رغم اتباعه للسنة إلا أنه يعتقد أن الأمويين حرفوها، وجعلوا العلماء يقولون ما ليس صحيحا، ولست متأكدا، لكن ربما هو منكر للسنة. فكيف أقنعه بعدم صحة هذا؟ علما أنه عصبي بعض الشيء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالطعن في السنة، والتشكيك في حفظها، ومنهجية تدوينها: مرتع وخيم، ومدخل واسع للطعن في الدين نفسه، وقد حرص على ذلك أعداء الإسلام من المستشرقين وأذنابهم، وكان من جملة افتراءاتهم وما أصَّلوا به لذلك؛ أن قالوا إن تدوين السنة تأثر بتوجهات الخلفاء والملوك من قديم، وزعموا أن ذلك ظهر بوضوح بعد عصر الخلافة الراشدة، بداية من دولة بني أمية، فحصل التحريف للأحكام والوضع في الحديث لأغراض سياسية واجتماعية. وادَّعَوا أنهم عاونهم على ذلك العلماء والرواة، فوضعوا الحديث على هوى الأمراء.

هذه خلاصة دعواهم الكاذبة، وهم يعتمدون في إثبات ذلك على روايات باطلة! وأحيانا على ليِّ عنق رواية صحيحة، فيحملونها على غير معناها، ويصرفونها إلى غير وجهتها!

وكان من أشهر وأخطر وأخبث هؤلاء المستشرقين: المستشرق المجري «جولدتسيهر» وهو حامل لواء هذه الشبهة، وعنه ينقل كثير من المعاصرين، دون تمييز ولا تمحيص.

وبيان ذلك يحتاج إلى سرد وتفصيل، وإيراد وردٍّ، ولذلك نحيل السائل على كتاب الدكتور مصطفى السباعي (السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي)

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: