الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ردّ طلب من سأل بالنبي صلى الله عليه وسلم

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 ذو القعدة 1443 هـ - 22-6-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460210
246 0 0

السؤال

أعمل في وظيفة لخدمة المواطنين، ونستقبل عددًا معينًا خلال وقت العمل، فجاءني ثلاثة مواطنين، فرفضت استقبال طلباتهم لكثرة العمل، وتجاوزنا العدد المحدد، وأحد الثلاثة قال لي: عشان -لأجل- خاطر حبيبك النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وأنا في انشغال العمل أجبته كأي شخص: "مش هينفع" -لا يمكن- يا أستاذ، فأعاد الصيغة، وأعدت أنا نفس الردّ، فذهب لمديري المباشر كي أقبل طلبه، فرفضت أيضًا، ثم ذهب للمدير العام للمؤسسة؛ فوافقت؛ لأن هذا كان أول طلب يطلبه مني مدير المؤسسة، وبكل أدب.
وأنا الآن أشعر بالذنب الكبير؛ لأني رددت رجاءه لي بالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم وافقت لخاطر مدير المؤسسة، فهل عليّ إثم؟ وإن كان، فكيف أكفّر عنه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا إثم عليك فيما ذكرت، وحتى لو كان سألك بالله تعالى، وأقسم عليك به أن تفعل، فلم تفعل؛ لم تكن آثمًا؛ فإن إبرار المقسم مستحب، لا واجب. وانظر للفائدة الفتوى: 277246.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: