الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلام الله هو الحق والنظريات الحديثة تعرض عليه وليس العكس
رقم الفتوى: 4626

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 ربيع الآخر 1421 هـ - 19-7-2000 م
  • التقييم:
4519 0 218

السؤال

ذكر في قصة بداية الأرض أن الله سبحانه خلق أول يوم وهو السبت الأرض والأحد الجبال والاثنين الاشجار,ولكن أثبت العلم الحديث أن بداية الأرض كانت براكين ولا شجر فيها وبداية التربة كانت صخورا فتفتت وأصبحت ترابا فما تفسير ذلك ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فخالق الأرض والسموات والكون أجمعه هو الله جل جلاله وقوله سبحانه وتعالى هو المرجعية الوحيدة الثابتة الثبوت القطعي الذي لا يشك فيه، ولا يماري إلا كافر ـ والعياذ بالله ـ والواجب على المؤمن هو أن يعرض على كلام الله تعالى كلام غيره وليس العكس، فما وافق كتاب الله تعالى فهو الحق، وما خالف كتاب الله أو عارضه فهو الكذب والباطل.
ثم اعلم أن مثل هذه النظريات ليست فيها قضية ثابتة لا تنقض، وما يوصف منها بأنه حقائق علمية عرضة لأن ينفى بنظرية أخرى كما نرى ونسمع الكثير من ذلك.
ولا شك أن ما كان بهذه الدرجة لا يصح عقلاً أن يعارض به ما هو ثابت لا يتغير، ناهيك أنه قول الخالق الذي هو اعلم بما خلق سبحانه وتعالى بل ليس من الصواب ـ حسبما يبدو لنا ـ أن يتكلف التوفيق بين هذا وذلك لعدم الحاجة إليه.
                                                       والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: