الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز للمسلم أن يطعم شيئاً حلالا قد منعه عنه الأطباء إذا غلب حدوث ضرر بسببه
رقم الفتوى: 464

  • تاريخ النشر:السبت 1 جمادى الآخر 1420 هـ - 11-9-1999 م
  • التقييم:
3009 0 216

السؤال

قال لي أحد الأصدقاء إنه يوجد حديث للرسول صلى الله عليه وسلم : " لا ضرر ولا ضرار " وهو يعنى أن الذى به مرض السكر إذا أكل الحلويات يعتبر هذا حراماً يقصد بذلك أنه يضر نفسه هل يعني الحديث ذلك؟ وهل يعني الحديث شيئاً آخر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فإن على الشخص أن لا يضر نفسه. ولا يضر غيره لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا ضرر ولا ضرار" . [رواه أحمد وصححه الألباني]. وهذا الضرر يشمل أي نوعٍ من أنواعه ـ فإذا ثبت أن أمراً (ما) يترتب على تناوله ضرر على الشخص وذلك من خلال حكم الأطباء الموثوقين فإنه لا يجوز له أن يتناول هذا الشيء ولو كان حلالاً ، لأنه مطالب شرعاً بالمحافظة على نفسه.
والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: