الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نبذة عن الخوارزمي
رقم الفتوى: 46533

  • تاريخ النشر:الخميس 11 صفر 1425 هـ - 1-4-2004 م
  • التقييم:
9602 0 413

السؤال

أريدموضوعا عن الخوارزمي

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلعل السائل الكريم لم يطلع على ما نشرناه وننشره دائما وهو أننا لا نرد على الأسئلة المدرسية وأسئلة المسابقات...

ونظرا لتأخير الرد على هذا السؤال، فلا نريد أن نجمع على صاحبه التأخير وعدم الإجابة.

ولأننا لم نعرف من هو الخوارزمي المطلوب، فإننا نذكر نبذة مختصرة عن رجلين عرف كل منهما بالخوارزمي عبر التاريخ، أحدهما محدث، والآخر كاتب ولغوي.

1-            عبد الله بن أبي الخوارزمي، قال عنه الذهبي: قاضي خوارزم ومحدثها، حافظ سمع أحمد بن يونس اليربوعي وسعيد بن منصور..

حدث عنه البخاري ومحمد بن علي الساني الحساني الخوارزمي..

عاش نحوا من تسعين سنة، وبقي إلى حدود التسعين ومائتين (290 هـ)

2 أبو بكر بن محمد بن العباس الخوارزمي

قال عنه صاحب جواهر الأدب: الكاتب الشاعر اللغوي الأديب الرحالة، ولد بخورزم سنة 323 هـ ونشأ بها.

وكان ضليعا في كل من فنون العربية وخاصة الكتابة والشعر، جاب الأقطار ودخل الأمصار من الشام إلى أقصى خراسان في استفادة العلم والأدب وإفادتهما، وكان كثير الحفظ للشعر، غزير مادة اللغة.

عمل مع الملوك والأمراء والوزراء.

توفي سنة 383 هـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: