الأشياء العشرة لكمال الغسل من الجنابة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأشياء العشرة لكمال الغسل من الجنابة
رقم الفتوى: 46775

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 صفر 1425 هـ - 6-4-2004 م
  • التقييم:
29761 0 341

السؤال

أنا أستحلفكم بالله أن تجيبوني بالتفصيل، أنا أعيد الاغتسال أكثر من مرة، ويبدو أن عندي وسواس، لذلك أنا أقوم بالغسل الكامل (وهو أن أسمي بالله ثم أغسل يدي 3 ثم أغسل مكان الجنابة ثم أتوضأ ثم أغسل شعري 3 ثم أفيض على الجانب الأيمن ثم الأيسر مع الدلك ثم على الرجلين) بعد اغتسالي بالماء والصابون لجسدي كله أولاً وحيث أنني أستعمل الدش فإنني أتردد وأشك بأنه يجب إغلاق الحنفية وإعادة الغسل من جديد ولكنني أزداد شكاً وإعادة فتح الحنفية عدة مرات حيث إنني أحس أنني لم أسم بالله ولم أقم بغسل مكان الجنابة بصورة صحيح، لذلك أرغب في معرفة أسهل الطرق المباحة للغسل شرعاً و التي مثل غسل الرأس ثم إفاضة الماء على الجسد مع الدلك وهل يلزم ترتيب ولا، وأيضاً حتى يعينني في حالتي وحكم إغلاقي وفتحي الصنبور عدة مرات حتى أحس أنني أبتدئ من البداية، وفي حالة رغبتي بإعادة الغسل أو في عدم حدوث ذلك، وأرجو ألا تحييلني علي أي فتوى لأنني قرأتهم بالكامل ومنهم المجزئ ومنهم الكامل ولكنني أرغب في معرفة ذلك لحالتي فقط، عذراً للتطويل، وجعل الله هذا في ميزان حسناتكم إن شاء الله تعالى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصفة الغسل من الجنابة بصفة كاملة فصلها ابن قدامة في المغني حيث قال: الكامل يأتي فيه بعشرة أشياء: النية، والتسمية، وغسل يديه ثلاثا، وغسل ما به من أذى، والوضوء، ويحثي على رأسه ثلاثاً يروي بها أصول الشعر، ويفيض الماء على سائر جسده، ويبدأ بشقه الأيمن ويدلك بدنه بيده، وينتقل من موضع غسله فيغسل قديمه، ويستحب أن يخلل أصول شعر رأسه ولحيته بماء قبل إفاضته عليه، قال أحمد: الغسل من الجنابة على حديث عائشة وهو ما روي عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه ثلاثاً وتوضأ وضوءه للصلاة ثم يخلل شعره بيده حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرات ثم غسل سائر جسده. متفق عليه.

وعليه؛ فهذه هي صفة الغسل من الجنابة فينبغي لك أن تقتصر عليها وتدع ما يدور في ذهنك من وساوس بكونك تركت شيئاً من أعضاء الوضوء مثلاً، ثم إنه لا داعي لإعادة الغسل وتكرار فتح حنفية الماء، بل كل ذلك راجع إلى الوساوس والشكوك التي تدور في نفسك، ولا علاج لها إلا الإعراض عنها إعراضاً كاملاً وعدم الاستجابة لها، وذلك بالإضافة إلى الاستعانة بالله تعالى والاستعاذة به من كيد الشيطان الذي يحاول إفساد عبادتك وإدخال الحزن إلى قلبك، فالوسوسة من مكايد الشيطان، ففي مسند الإمام أحمد عن ابن عباس قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إني أحدث نفسي بالشيء لأن أخر من السماء أحب إلي من أن أتكلم به، قال: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: الله أكبر، الله أكبر، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة. 

وحاصل الأمر أنك تقوم بأداء غسل الجنابة حسب الصفة الكاملة التي ذكرنا، ويكفيك فتح الحنفية مرة واحدة حتى تكمل غسلك إلا إذا كانت المصلحة في إغلاقها لعدم الحاجة إليها، ولا داعي لإعادة الغسل مرة أخرى كما لا يلزمك غسل جسدك بالماء والصابون قبل غسل الجنابة. 

ولتكن على علم بأن ما تشعر به من وساوس لا علاج له إلا الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم إضافة إلى الدعاء واللجوء إلى الله تعالى وإلزام النفس بالإعراض عن تلك الوساوس، كما ننبهك إلى ضرورة الاستفادة من الفتاوى المحال عليها فإنها مشتملة على تفصيل الحكم في المسألة وما فيها من أحكام شاملة للجميع بما فيها حالتك أنت، ولا بأس أن نحيلك فيما يتعلق بعلاج الوسوسة إلى الفتوى رقم: 10355.

والله أعلم.    

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: