خطاب المرأة للرجال جائز عند أمن الفتنة وعدم الخضوع بالقول - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطاب المرأة للرجال جائز عند أمن الفتنة وعدم الخضوع بالقول
رقم الفتوى: 47566

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 ربيع الأول 1425 هـ - 20-4-2004 م
  • التقييم:
11543 0 318

السؤال

لقد اتفقنا أنا وزوجتي على اختصار المكالمات الهاتفية واللفظية على الرجال والنساء الأجانب منا برد السلام فقط ومن دون السؤال عن الإخبار والأحوال إلا مع المحارم فقط.**مثال على ذلك:اتصل أخي على زوجتي وبدأ بالسلام فترد عليه بالسلام فقط من دون السؤال عن الحال والأحوال وعدم الاسترسال في الكلام الخارج عن موضوع الاتصال.
وقد واجهتنا الكثير من الانتقادات خصوصا من أخوات زوجتي وإخواني وقد اعتبروه من قلة الاحترام . حتى أن البعض قد قال بأن هذا الفعل ليس من الدين.مع العلم بأننا متفقان على هذا لغلق باب الفتنة ودرء حيل الشيطان علينا.ونرجو من سماحتكم افادتنا بخصوص هذا الموضوع .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا شك أن البعد عن الأجانب أمر ضروري لسلامة المرء من الفتن التي تحصل بسبب اختلاط الرجال والنساء.

وقد نبه الرسول صلى الله عليه وسلم على عظم وخطورة فتنة النساء فقال: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء. رواه البخاري ومسلم.

إلا أنه يتعين على المسلم أن ينضبط في أموره كلها بالشرع فيتجنب ما حرمه الشرع ولا يضيق على نفسه فيما أباحه الشرع.

ففي صحيح مسلم أن النعمان بن قوقل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أرأيت إذا صليت المكتوبة وحرمت الحرام وأحللت الحال أأدخل الجنة؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم.

وقد سبق أن بينا جواز خطاب النساء مع الرجال عند أمن الفتنة وعدم الخضوع بالقول، لأن الله أباح القول المعروف، ونهى عن الخضوع فقال: لا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً(الأحزاب: من الآية32).

وقد بينا ذلك في الفتاوى التالية أرقامها: 30792/3054/44272/31581.

هذا وعليك أن تحتاط في أمر الهاتف وأن تحذر من معاكسات الفساق فتوصي زوجتك أن لا تجيب من لا تعرفه، وتؤكد عليها أن تلتزم في خطاب إخوتك بالقول المعروف، وأن تقطع عنهم إذا أحست منهم عدم الانضباط بالشرع في خطابهم، وأن تلتزم أنت كذلك بالأدب الشرع في خطاب جاراتك.

والله أعلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: