حكم الكلام مع الأجنبية في الهاتف الجوال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الكلام مع الأجنبية في الهاتف الجوال
رقم الفتوى: 47908

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 ربيع الأول 1425 هـ - 26-4-2004 م
  • التقييم:
28269 1 491

السؤال

هل يعتبر اعتبار الجوال حجاب بحيث يكلم الرجل المرأه الأجنبية من خلاله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ظاهر قول الله تعالى: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ(الأحزاب: من الآية53) يدل على جواز الكلام بين الرجل والمرأة إذا كان بينهما ستار ما لم يكن في ذلك محذور شرعي عارض مثل خوف الفتنة، أو الخضوع بالقول، ولا شك أن الكلام مع المرأة بالجوال من بعيد يدخل في هذا من باب أولى، ولكنه يتعين أن يكون الكلام مع الأجنبية بالمعروف وبقدر الحاجة، وأن لا ترخم المرأة صوتها، قال الله تعالى:  فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً(الأحزاب: من الآية32).

وراجع الفتوى رقم: 21582، والفتوى رقم: 47566.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: