حكم سماع المرأة إنشاد الرجل والعكس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سماع المرأة إنشاد الرجل والعكس
رقم الفتوى: 48250

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 ربيع الأول 1425 هـ - 3-5-2004 م
  • التقييم:
13858 0 314

السؤال

إذا كان إنشاد الشعر جائزا وهذه الأناشيد جائزة بضوابط فما حكم سماع الرجل لنشيد المرأة، وحكم سماع المرأة لنشيد ينشده الرجل، ولماذا الأول غير جائز والثاني جائز، وهل توجد مشكلة لو علمنا أناشيد تنشدها المرأة ليسمعها النساء دون الرجال، وأناشيد ينشدها الرجال ليسمعها الرجال من دون النساء، فكل فريق يأخذ نشيد جنسه ويكون بضوابط ووفق محافظة من الموزعين كما يوزع البائع ملابس النساء وملابس الرجال؟ وبارك الله في عملكم، وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فسماع الرجل الأجنبي لنشيد المرأة لا يجوز لما فيه من إثارة الفتنة، وأما سماع النساء لإنشاد الرجل فإن كان مضبوطاً بالضوابط الشرعية، التي ذكرت في الفتوى رقم: 16159 فلا مانع منها شرعاً.

ولما ورد في الصحيحن عن أنس بن مالك قال: كان للنبي صلى الله عليه وسلم حاد يقال له أنجشة، وكان حسن الصوت، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: رويدك يا أنجشه لا تكسر القوارير. يعني ضعفة النساء. 

ولا مانع أن تقتصر النساء على سماع أناشيد النساء ويقتصر الرجال كذلك على أناشيد الرجال بل هذا هو الأفضل، وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة في الفتوى رقم: 16159.

والله أعلم.   


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: