حكم تصرف المدير ببعض مال الشركة لمصلحة العمل ثم رده - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تصرف المدير ببعض مال الشركة لمصلحة العمل ثم رده
رقم الفتوى: 48253

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 ربيع الأول 1425 هـ - 3-5-2004 م
  • التقييم:
4824 0 242

السؤال

أعمل بإحدى الشركات التي لها فروع كثيرة ويملكها أكثر من شريك ولكن يحدث بالفرع الذي أعمل به بعض المخالفات المالية، حيث يوجد مدير ومشرف، فالمدير يقوم ببعض المخالفات بحجة أن أصحاب الشركة لا ينفقون عليه كما يجب من حيث الوسائل اللازمة للعمل وهم يقومون بذلك ولا يأخذون المال لأنفسهم وحتى إن أخذه فهو يرده للعمل من ماله وأكثر ويتم ذلك بدون علم أحد بالشركة غيري وفي كثير من الأحيان أرى أن ذلك صحيح حيث ينفق المدير على أشياء من جيبه الخاص، وذلك لسير العمل بالفرع ولا يأخذ المقابل، أما المشرف فيحتفظ ببعض العائد من هذا الفرع وهو عائد بسيط مقابل ما يدخله هذا الفرع وأيضا بحجة أنه ينفقه على الفرع ولكن يتم هذا بعلم المحاسب وأحد الشركاء بالشركة بينما لا يعلم بذلك باقي الشركاء.
وللعلم كل من المدير والمشرف يشك في الآخر حيث يعتقد كلاهما أن الآخر محتال، وللعلم أصحاب الشركة جميعاً يشكون في المدير ويعلمون أنه يقوم ببعض المخالفات ولكنهم لا يستطيعون فصله حيث إن فصله يعني إلغاء الفرع الذي يدر عليهم عائداً كبيراً، فماذا أفعل أنا في هذه الدوامة مع العلم أنني أعلم فقط ولا آخذ أي شيء من هذا لأني أعلم بأنه حرام ولكن هل أرتكب إثماً على معرفتي بهذا المنكر مع العلم أنني إن بلغت بما أعرف لن يفيد وأعتقد أن الحال سيبقى كما هو وفي الغالب لن يصدقوا فهل أترك هذا العمل بسبب معرفتي وليس مشاركتي بما يحدث أم لا؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما دامت هذه الشركة قد عين لها محاسب يراقب الأمور المالية، فلا يجوز لأحد أن يتصرف في أموالها إلا بعد الرجوع إليه لأن جميع الشركاء قد ارتضوه لذلك؛ لكن إن احتاج العمل إلى إنفاق بعض الأموال، فقام المدير أو غيره من العمال بإنفاقها بنية الرجوع بها على الشركة جاز له ذلك في حدود الحاجة، لأن قصده المصلحة، كما أن العادة جارية به، وذلك للمحافظة على المال وتنميته، قال القرافي في الفروق: ولو وكله أن يشتري له حنطة من العراء فاشتراها واستأجر حمالاً ليحمله إلى منزله استحق الأجر على الآمر استحساناً، ولو اشترى حنطة من قرية بعيدة من المصر واستأجر حمالاً لينقلها إليه لم يجز له الأجر، والفرق أن العادة جرت بأن الرجل يشتري الحنطة من المصر وينقله إلى بيته فصار كالمنطوق به، وتعيينه بالعرف كتعيينة بالنطق. انتهى. 

لكن يُراعى أن يكون ذلك خاضعاً لقانون الشركة في إثبات الحقوق المالية، فإن كان إثبات الإنفاق عليها لا يعتمد إلا بوثائق أو صكوك، فلا بد أن يُراعى ذلك، وإن خضع لأمانة المتصرف وديانته فلا مانع منه لأنه مبني على قانون ارتضاه الشركاء، والمسلمون عند شروطهم، أما العائد الذي يأخذه المشرف دون رضى الشركاء فإنه لا يجوز له، ولا يكفي في ذلك موافقة أحدهم، لأنه لا يملك غير نصيب نفسه، فلا يحق له التصرف في نصيب غيره، والواجب عليك هو النهي عن هذا المنكر بإبلاغ الشركاء به، لكن عليك أن تبدأ بنصحهم، وبنصح هؤلاء أولاً، فإن أبوا فلتقم بواجبك نحو الشركاء بإبلاغهم بالواقع، وعلى هذا المدير والمشرف الذي معه التوبة إلى الله تعالى مما أخذاه من أموال لا تحق لهما، ولا تتم توبتهم إلا برد هذا المال إلى الشركة، والندم على ما حصل والعزم على عدم العودة إليه أبداً، وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 35493، 4583، 46048.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: