الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدباغة مطهر للجلود كلها
رقم الفتوى: 48329

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ربيع الأول 1425 هـ - 5-5-2004 م
  • التقييم:
8489 0 325

السؤال

ما حكم لبس الخف المصنوع من الجلد الذي تمّ شِراؤهُ من بلاد غير المسلمين لغرض المسح عليه علماً بأني لا أعلم من أي جلد حيوان صُنع هذا الخف ( بقر أو غنم أو خنزير أو غيره ) و لا أعلم هل ذُبح هذا الحيوان أو لا ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

وبعد: فإذا كان الخف المصنوع من الجلد مستوردا من بلاد أغلب سكانها مسلمون أو كتابيون لم يعرف عنهم أنهم لا يذكون الذكاة الشرعية فإنه, يحمل على أنه من حيوان مذكى لأن ذلك هو الأصل والغالب

إما إذا كان مستورداً من بلاد أكثر أهلها مجوس أو وثنيون فإنه يحمل على أنه مصنوع من جلد ميتة وجلد الميتة موضع خلاف بين أهل العلم هل يطهر بالدباغ أم لا .

فعن الشافعية طهارة جلود الميتة بالدباغ ماعدا جلد الكلب والخنزير

ففي المهذب :

كل حيوان نجس طهر جلده بالدباغ ما عدا الكلب والخنزير لقوله صلى الله عليه وسلم : أيما إهاب دبغ  فقد طهر وعند الحنفية كذلك إلا جلد الإنسان والخنزير قال الكاساني في بدائع الصنائع :

فالدباغ تطهير للجلود كلها إلاجلد الانسان والخنزير كذا ذكر الكرخي انتهى

وعند الحنابلة المشهور النجاسة ولو بعد الدبغ قال ابن قدامة في المغني : لايختلف المذهب في نجاسة جلد الميتة قبل الدبغ ولا نعلم أحدا خالف فيه وأما بعد الدبغ فالمشهور في المذهب أنه نجس أيضاً انتهى

وعند المالكية نجاسته كذلك إلا أنه يرخص في استعماله فيما يتعلق بالماء الطهور والأشياء اليابسة قال خليل في مختصره متحدثا عن جلد الميتة .

ورخص فيه مطلقا إلا من خنزير بعد دبغه في يابس وماء .انتهى

وذهب بعض أهل العلم منهم داود الظاهري إلى أن جميع الجلود تطهر بالدباغ

وقوى هذا المذهب الشوكاني ، وهو الذي نفتي به، وعليه فنقول إذا كان الخف المذكور من حيوان ذكاه مسلمون أو كتابيون فهو طاهر يباح المسح عليه إن كان من حيوان مأكول ، وإذا كان مما ذبحه مجوس أو من لا دين لهم فيحمل على أنه من ميتة و الأولى تركه مراعاة لمن قال من أهل العلم بعدم طهارة جلد الميتة بعد الدباغ وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية :172 , 30124

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: