الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الزكاة في مال الميت الذي توفي قبل أن يحول الحول على ماله
رقم الفتوى: 48622

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 ربيع الأول 1425 هـ - 12-5-2004 م
  • التقييم:
5674 0 275

السؤال

شخص توفي وترك زوجة و3 أولاد أحدهم منغولي وترك لهم متجرا و توفي قبل أن يمر الحول فهل يخرج الزكاة عن المحل علما أنه يرسل مقدارا من المال لجدته وهم محتاجون للمال.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فان مات الميت قبل أن يحول الحول على ماله فإنه لا زكاة عليه لأن المال انتقل عن ملكه إلى الورثة بسسب موته

ولا زكاة على الوارثين لذلك المتجر إلا إذا حال الحول بعد ملكهم، وكان لكل واحد منهم نصاب، سواء كمل النصاب من نصيبه في الميراث أو بضم نصيبه إلى مال آخر عنده  ويدل على ذلك ما في الحديث: لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول. رواه ابن ماجه وصححه الألباني

ثم إنا ننبه إلى أن المتجر لا يزكى منه إلا الأموال النامية التي تباع وتشترى

وأما الآلات فلا زكاة فيها

وليعلم أن الولد المنغولي إذا كان يقصد به من ليس تام القوى العقلية والبدنية فإنه يستوي في الميراث مع أخويه، كما تجب الزكاة في ماله عند الجمهور، وأما الجدة فإن لم يكن لها عائل غير هؤلاء وكانت فقيرة فإنه يجب عليهم إنفاقها ومن وجبت نفقته لا يزكى عليه

وراجع في ذلك الفتوى رقم:12203  والفتوى رقم:38802

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: