الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بيع الدين بالنقد
رقم الفتوى: 48847

  • تاريخ النشر:الخميس 1 ربيع الآخر 1425 هـ - 20-5-2004 م
  • التقييم:
11548 0 303

السؤال

ما هو المقصود بالتوريق فى المعاملات المالية، وهل التورق هو التوريق، وما الحكم فيما يجري في الغرب من بيع العقود الآجلة ( نتيجة للبيع بالتقسيط)، لشركات تقوم بسداد نسبة من العقد وتحتفظ بالباقى كربح لها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق حكم التورق في الفتوى رقم: 22172 فتراجع، ولا نعلم معاملة تعرف بالتوريق، وبالنسبة للشق الثاني من السؤال: فتصورنا له أن يكون لشخص دين على آخر فتقوم شركة ما بشراء هذا الدين بأقل من قيمته ثم تتقاضى هذا الدين عند حلول أجله وتستفيد من الفارق، فإذا كان الواقع كذلك فإن هذا غير جائز، لأنه من بيع الدين بالنقد أي بجنس الدين وهذا لا يجوز لأنه ربا فضل وربا نسيئة لأن المشتري دفع أقل ليأخذ عنه أكثر من جنسه بعد حين، وفي الحديث: لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلاً بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلاً بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا غائباً منها بناجز. متفق عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: