الوحدة العربية.. رؤية شرعية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوحدة العربية.. رؤية شرعية
رقم الفتوى: 50056

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 ربيع الآخر 1425 هـ - 16-6-2004 م
  • التقييم:
3691 0 319

السؤال

أرغب في معرفة حكم الدين فيما يسمى الوحدة العربية، وهل هي مشروعة؟ حيث إننا نعلم بأن هناك مسلمين عرب وكذلك هناك مسيحيون ويهود عرب، فكيف تكون هذه الوحدة في نظر الشرع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالشرع الحنيف قد أمر بنبذ كل دعوة إلى العصبية المذمومة، سواء كانت دعوة إلى قومية أو قبلية أو غيرها من دعاوى الجاهلية، ففي الصحيحين من حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: دعوها فإنها منتنة. يعني العصبية المذمومة.

والذي على المرء أن يتعصب فيه ويوالي هو الإسلام، وقد أحسن الشاعر في قوله:

أبي الإسلام لا أب لي سواه                  إذا افتخروا بقيس أو تميم

ومع هذا، فالمذموم من الانتماء العرقي إنما هو الانتماء الذي يراد منه التعاضد والتناصر لا باعتبار الحق والباطل، بل بالاعتبار العرقي فقط.

وأما إذا كان يراد منه التناصر بالحق، فلا بأس به.

قال شيخ الإسلام: المحذور من ذلك إنما هو تعصب الرجل لطائفته مطلقاً، فعلى أصل الجاهلية. فأما نصرها بالحق من غير عدول فحسن واجب أو مستحب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: