الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإخلال في ترتيب غسل الأعضاء في الوضوء
رقم الفتوى: 50078

  • تاريخ النشر:الخميس 29 ربيع الآخر 1425 هـ - 17-6-2004 م
  • التقييم:
61473 0 372

السؤال

لقد كنت والله المستعان لمدة طويلة أتوضأ وأنا خاطئة في ترتيب غسل الأعضاء وكان وضوئي على هذا النحو ، غسل اليدين ثلاثا ثم المضمضة والاستنشاق ثلاثا ثم غسل الوجه ثلاثا ثم مسح الرأس و الأذنين مرة واحدة
ثم غسل اليدين إلى المرفقين ثلاثا وفي الأخير غسل الرجلين ، هل خطأ الترتيب هذا يبطل الوضوء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالترتيب في الوضوء محل خلاف بين أهل العلم هل يجب أم لا؟ فمذهب الحنابلة والشافعية الوجوب بينما يرى المالكية والحنفية عدم الوجوب.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: الترتيب في الوضوء وغيره من العبادات والعقود النزاع فيه مشهور، فمذهب الشافعي وأحمد يجب، ومذهب مالك وأبي حنيفة لا يجب.اهـ

فعلى مذهب القائلين بوجوب الترتيب تكونين أنت دائما تتركين مسح الرأس وغسل الرجلين،

قال ابن قدامة في المغني: وإن غسل وجهه ثم مسح رأسه ثم غسل يديه ورجليه أعاد مسح رأسه وغسل رجليه. انتهى.

ولم تذكرين الاستنثار وهو إخراج الماء من الأنف بعد دخوله عن طريق الاستنشاق، وجمهور أهل العلم على أنه مندوب كما قال الحافظ ابن حجر في الفتح.

 وعليه؛ فمن باب الورع والاحتياط في الدين والخروج من خلاف أهل العلم إعادة جميع الصلوات في تلك المدة التي كنت تقتصرين فيها على الوضوء الذي ذكرت، وعليك الاحتياط في ذلك حيث تواصلين القضاء حتى يغلب على ظنك براءة الذمة.

وقد قال صلى الله عليه وسلم: دع ما يريبك إلى ما لا يريبك. رواه الترمذي والنسائي وغيرهما من حديث الحسن بن علي رضي الله عنه.

ثم ننصحك بالتفقه في أمور دينك خصوصا ما يتعلق بفروض العين كأركان الإسلام الخمس، فقد قال صلى الله عليه وسلم: من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين. متفق عليه.

وللتعرف على صفة الوضوء الكاملة نحيلك إلى الفتوى رقم: 7503.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: