الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يحلف كثيرا ويقول في حلفه علي الحرام

  • تاريخ النشر:الأحد 24 جمادى الأولى 1425 هـ - 11-7-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 50961
4486 0 339

السؤال

أنا دائما أحلف ولا أفي بحلفي فبعض المرات أقول علي الحرام ما يصير كذا وبعد ذلك أفعل ما حلفت عليه ولا أعرف كم مرة حلفت وفجرت السؤال أنا إن شاء الله أحاول أن أتوب من هذه العادة الذميمة لكن أريد أن أعرف كيف أفي بأيماني السابقة مع العلم بأنني لا أعرف عددها بالتحديد وأيضا لا أستطيع الصيام أفيدونا أفادكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الإكثار من الحلف قد يوقع في الحرج أو الاستهانة بالحلف بالله ، ولذلك فقد أمر الله تعالى بحفظ الأيمان فقال جل من قائل "((واحفظوا أيمانكم )) ، وذم المكثرين الحلف فقال : (( ولا تطع كل حلاف مهين ))، ثم إن الحلف بغير الله لا يشرع ، فمن احتاج إلى الحلف لأمر يستدعي ذلك أو لمقام يقتضيه ، فليحلف باسم من أسماء الله تعالى أو صفة من صفاته، لقوله صلى الله عليه وسلم: من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت. متفق عليه. وهذا لفظ البخاري.

وعليه، فالحلف بالحرام غير مشروع، فينبغي لمن حلف به أن يبادر إلى الإكثار من الاستغفار والتوبة الصادقة التي من شروطها الإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العودة إليه.

فعلى السائل العزم على عدم العودة إلى هذا الحلف لأن ذلك من تمام توبته، ثم إن الحالف بالحرام إن كانت له زوجة فالمسألة محل خلاف بين أهل العلم، والراجح أنه يعتبر مظاهرا من زوجته، كما في الفتوى رقم: 17483، والفتوى رقم: 29374.

فإن تكرر الحلف بالحرام قبل إخراج كفارة الظهار فتكفي كفارة واحدة عن تلك الأيمان كلها، سواء عرفت عددها أم لم تعرف عددها.

ففي الموطأ قال مالك في الرجل يتظاهر من امرأته في مجالس متفرقة قال: ليس عليه إلا كفارة واحدة، فإن تظاهر ثم كفر ثم تظاهر بعد أن يكفر فعليه الكفارة أيضا. انتهى.

وقال ابن قدامة في المغني: وإذا ظاهر من زوجته مرارا فلم يكفر  فكفارة واحدة هذا ظاهر المذهب، سواء كان في مجلس أو مجالس ينوي بذلك التأكيد أو الاستئناف أو أطلق، نقله عن أحمد جماعة واختاره أبو بكر وابن حامد والقاضي، وروي ذلك عن علي رضي الله عنه وبه قال عطاء وجابر بن زيد وطاوس والشعبي والزهري ومالك وإسحاق وأبو عبيد وأبو ثور، وهو قول الشافعي في القديم. انتهى.

وكفارة الظهار سبق تفصيلها في الفتوى رقم: 17483، التي سبقت الإحالة إليها، وإن كان الحالف لا زوجة له فعند المالكية لا يحرم عليه شيء، وعند الجمهور تلزمه كفارة يمين، وهو الراجح.

وراجع الفتوى رقم: 12763.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: