الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إجابة الدعوة إلى عرس بالكنيسة
رقم الفتوى: 51344

  • تاريخ النشر:الخميس 5 جمادى الآخر 1425 هـ - 22-7-2004 م
  • التقييم:
6630 0 251

السؤال

أرجو مساعدتي في هذه المشكلة، لقد دعتني معلمة ابنتي يابانية الأصل إلى عرس في الكنيسة ولا أعرف إذا كان حضوري الكنيسة، ودخولي إليها حرام مع احتمال المصافحة من قبل الأجانب من أهلها، علما أنها تحترم ديننا وأنا الوحيدة من الأهالي التي أرسلت لي العزيمة وبنفس الوقت أحب أن أذهب لأجل الدعوة للدين وهذا هدفنا في أميركا تقبل الله خالص أعمالنا وأعمالكم؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه يحرم على المرء أن يجيب دعوة يعلم أنها تشتمل على المنكرات سواء كانت الدعوة من مسلم أو كافر، ولا شك أن أفراح الكفار وأهل المعاصي عموماً لا تخلو من التبرج والاختلاط المحرم والملامسة بين النساء والرجال بالمصافحة والتقبيل بل والاحتضان أحياناً، كما أن مناسباتهم تشتمل على شرب الخمور والمسكرات، كما هو معلوم وما كان كذلك فلا تجوز إجابة الداعي إليه بحال، بل يجب البعد عنه والنفور منه.

أما إذا خلت الدعوة من هذه المنكرات وأمثالها، فلا مانع من إجابة الدعوة ولو كانت في الكنيسة على قول بعض أهل العلم بشرط أن يكون الغرض منها تأليف القلب ودعوة الناس للإسلام، وقد بينا ذلك وأمثاله في الفتوى رقم: 8327، والفتوى رقم: 37925.

ولمعرفة حكم إجابة دعوة الذمي إذا خلت من المنكرات راجعي الفتوى رقم: 35009، وننبهك إلى أمر مهم وهو أنه يجب عليك أن تحذري من أن تؤثر هذه المدرسة على عقيدة ابنتك أو سلوكها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: