مس المرأة بشهوة من غير جماع لا يحرم ابنتها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مس المرأة بشهوة من غير جماع لا يحرم ابنتها
رقم الفتوى: 51761

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 جمادى الآخر 1425 هـ - 2-8-2004 م
  • التقييم:
10438 0 278

السؤال

سؤالي يا فضيلة الشيخ إنه كان لي علاقة صداقة مع امرأة متزوجة لم تصل إلى الفاحشه ولله الحمد وتبت إلى الله وأسأل الله المغفرة وإنني حافظت عليها وصنت شرفها وعفتها تريد أن تكافئني بتزويجى ابنتها مع علمي بأن بيتهم ملتزم ابنها إمام مسجد وابنتها معروفة بالاستقامه وللإنصاف أمها ليست لعوبة ولكنها نزوة هي أيضا تابت منها كما أني أحببت ابنتها لطيبتها وأخلاقها ولقد زرت والدها ونظرت لها النظرة الشرعية ودخلت قلبي هل أتزوجها يا فضيلة الشيخ رغم ما ذكرت لكم من قصتي مع والدتها وأشهد الله على مافي قلبي أني تبت كما أن والدتها انصلح حالها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من إتمام هذا الزواج، ومباشرة الأجنبية بشهوة من غير جماع لا تنشر التحريم، أي لا تحرم ابنتها بذلك عند جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية، وكذلك الحنابلة في المعتمد عندهم، وذهب الحنفية إلى أن مس المرأة بشهوة يحرم ابنتها وأمها، ففي الهداية للإمام أبي الحسن المرغيناني: ومن مسته امرأة بشهوة حرمت عليه أمها وابنتها.

وقال الشافعي رحمه الله: لا تحرم، وعلى هذا الخلاف مسه امرأة بشهوة ونظره إلى فرجها ونظرها إلى ذكره عن شهوة له أي للشافعي أن المس والنظر ليسا في معنى الدخول، ولهذا لا يتعلق بهما فساد الصوم والإحرام، ووجوب الاغتسال، فلا يلحقان به.

ولنا أي الحنفية أن المس والنظر سبب داع إلى الوطء، فيقام مقامه في موضع الاحتياط، ثم المس بشهوة أن تنتشر الآلة أو تزداد انتشارا هو الصحيح، والمعتبر النظر إلى الفرج الداخل، ولا يتحقق ذلك إلا عند اتكائها، ولو مس فأنزل فقد قيل إنه يوجب الحرمة، والصحيح أنه لا يوجبها لأنه بالإنزال تبين أنه غير مفض إلى الوطء، وعلى هذا إتيان المرأة في الدبر. اهـ.

وانظر الفتوى رقم: 50722.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: