الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط جواز استقبال العروس بالشموع مع الرقص
رقم الفتوى: 51782

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 جمادى الآخر 1425 هـ - 3-8-2004 م
  • التقييم:
10213 0 500

السؤال

يوجد عندنا عادة في الأفراح وهي أن تمسك أم العروس وأم العريس شموعا من نوع خاص ويرقصن بها أمام العروس فما حكم هذا العمل وما حكم صناعة هذه الشموع وبيعها ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإظهار الفرح والسرور مما جبلت عليه الفطرة، وللمسلم أن يفرح ويظهر فرحه في غير معصية الله جل وعلا.

واستقبال العروس بالشموع المضاءة مع الرقص عادة اتخذها بعض النساء، ولا حرج فيها إذا لم يقصد بها العبادة ـ كما يفعل النصارى ـ أو التشبه بالكفار. لأن رقص المرأة أمام النساء لا حرج فيه إذا كانت ساترة لما يجب عليها ستره أمامهن، والأولى لها تركه. وعليه فلا حرج أيضا في صناعة هذه الشموع وبيعها ما دامت تستخدم في الحلال.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: