الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إعانة العبد تستجلب عون الله
رقم الفتوى: 53027

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رجب 1425 هـ - 6-9-2004 م
  • التقييم:
21240 0 514

السؤال

مسلمة سعت مع أخيها بفضل الله في اختيار الزوجة الصالحة وتم الزواج والحمد لله وكانت لهم الذرية أسأل الله أن يكونوا من الصالحين ، وعلى مدى فترة زواجهما تحاول جهدها معهم في النصح لله حرصا على خيري الدنيا والآخرة إن شاء الله فهل هذا الزواج وما يثمر عنه من ذرية صالحة إن شاء الله يعد صدقة جارية لها؟ وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هذا العمل عمل خير، ونرجو الله تعالى أن يثيبكم عليه ويتقبله منكم، فقد قال تعالى: وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ {البقرة:215}، وقال تعالى: فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ {الزلزلة:7}.

وفي الحديث: والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه. رواه مسلم، ولكنه غير معدود من أنواع الصدقة الجارية، وراجعي الفتاوى التالية أرقامها: 8042، 23565، 38781، 48404.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: