الواجب تجاه كتب قصص الأنبياء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الواجب تجاه كتب قصص الأنبياء
رقم الفتوى: 53071

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 رجب 1425 هـ - 7-9-2004 م
  • التقييم:
5888 0 385

السؤال

مارأيكم في كتاب أنبياء الله للأستاذ أحمد بهجت؟ الرجاء الرد حتى يطمئن قلبي لأني سمعت من بعض الأشخاص غير موثوق بهم بأنه كتاب مدسوس. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا الكتاب لم نطلع عليه لنتمكن من الحكم عليه، ولكن هذا الباب -أعني قصص الأنبياء- مليء بالأحاديث الضعيفة والموضوعة والإسرائيليات بل والخرافات، فتحتاج لعالم معروف بالتحري والدقة في التصحيح والتضعيف. فننصح لك إن أردت أن تقرأ في هذا الأمر بكتاب قصص الأنبياء للحافظ ابن كثير وكذلك كتاب قصص النبيين لأبي الحسن الندوي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: