الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الابتلاء بالخير والشر

  • تاريخ النشر:الأحد 5 شعبان 1425 هـ - 19-9-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 53602
1000 0 84

السؤال

إنا فتاة مسلمة، لقد تبت إلى الله ولكنني منذ مدة طويلة وأنا أعيش عدة صعوبات والمصائب ترف على رأسي عندما تزوجت حصلت لي وما زالت تحصل لي المشاكل، أضف إلى ذلك أعاني من مشاكل صحية لم أستطع الإنجاب ماذا أفعل حتى يرضى عني الله. ولماذا يوجد نساء في بلادنا لم يتبن ولكن يتمتعن بجميع الخيرات.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما دمت تبت إلى الله تعالى واستقمت على طريق الحق فلتبشري بذلك ولتهنئي، واعلمي أن ما قدر الله تعالى عليك إنما هو خير لك إن رضيت واحتسبت ذلك عند الله تعالى. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له. رواه مسلم. وهذه الحياة مرحلة امتحان وابتلاء واختبار من الله تعالى، والامتحان يكون بالخير كما يكون بالشر، كما قال تعالى: وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ {الأنبياء: 35}، ولهذا ننصحك بالصبر والرضى بقدر الله تعالى وقضائه، وستجدين أثر ذلك طمأنينة في قلبك وسعادة في نفسك. قال الله تعالى: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ {البقرة: 155}، وقال تعالى: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ {الزمر: 10}، ولا يغرنك ما ترين مما يرفل العصاة فيه من النعيم فإنه سرعان ما يزول ذلك كله، والذي يبقى هو تقوى الله تعالى وطاعته. قال الله تعالى: وَلا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى {طـه:131}.

والمسلم مطلوب منه أن يتداوى من الأمراض ويسعى في تحسين حاله وحل مشالكه، ولكنه إذا أصيب بمصيبة أو فشل في حل مشكلة فإنه يرضى بقضاء الله تعالى وقدره، ويصبر على ذلك احتسابا عند الله تعالى. ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتويين: 8601، 31702.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: