الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شرح حديث (المرأة عورة..)
رقم الفتوى: 53627

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 شعبان 1425 هـ - 21-9-2004 م
  • التقييم:
84235 0 319

السؤال

هل صحيح أنه ورد في القرآن والسنة أن المرأة كلها عورة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم يرد هذا اللفظ في القرآن ولكنه ورد في الحديث الذي رواه الترمذي وغيره من حديث أبي هريرة قوله صلى الله عليه وسلم: المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان. وليس في هذا انتقاص للمرأة، وإنما المقصود هو الحث على سترها وصيانتها عن شياطين الإنس والجن الذين يريدون التلاعب بها وهتك عرضها وتنديس شرفها وعفتها.

وعورة المرأة فيها تفصيل فعورة المرأة في الصلاة كل جسمها إلا وجهها وكفيها، وأما خارج الصلاة بحضور الأجانب فهي: كل جسمها على الراجح من أقوال العلماء، أما مع محارمها فهي جميع بدنها ما عدا أطرافها كالرأس والذراعين والقدمين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: