الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يعرف مكان كهف أصحاب الكهف على وجه التحديد
رقم الفتوى: 53725

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 شعبان 1425 هـ - 22-9-2004 م
  • التقييم:
7793 0 200

السؤال

أين يقع كهف أصحاب الكهف؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لم نعثر على مرجع يؤكد مكان الكهف، وقد ذكر بعضهم أنه صخرة بيت المقدس، وذكر بعضهم أنه قريب من أنطاكية، وذكر بعضهم أنه قريب من طرسوس، وكل هذا ليست عندنا أدلة تثبته، إلا أن كثيراً من أهل العلم ذكروا أن مدينتهم هي مدينة طرسوس، وكانت تسمى آنذاك أفسوس، وننبه إلى أن أهم ما يتعين علينا الاعتناء به هو الاستفادة من قصة أصحاب الكهف، وحرص الإنسان على دينه وتمسكه به، والبعد عن أجواء الضلال والفساد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: