الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يحرم أكل لحم الضفادع والثعابين
رقم الفتوى: 543

  • تاريخ النشر:الخميس 20 جمادى الآخر 1420 هـ - 30-9-1999 م
  • التقييم:
23996 0 401

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم فضيلة الشيخ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما حكم الشرع في أكل الضفادع والثعابين؟ وإذا كانت حلالاً كيف يكون ذبحها؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:
فأما الضفادع: فلا يجوز أكلها لأنا قد نهينا عن قتلها. روى البيهقي عن سهل بن سعد الساعدي أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن خمسة: "النملة، والنحلة، والضفدع والصرد والهدهد"0
وأما الحية: فقد اتفق الأئمة الثلاثة أبو حنيفة والشافعي وأحمد على حرمة أكلها وخالف المالكية فقالوا بجواز أكلها إذا أمِـن السمُ الذي فيها وتذكيتها بقطع الحلقوم والودجين من أمام العنق بنية وتسمية. فأما من حرم أكل الحيات فللسم الذي فيها. لأنه يُـلحق الضرر بآكله وقد يؤدي إلى قتله قال تعالى: (ولا تقتلوا أنفسكم) [النساء: 29]. وقال صلى الله عليه وسلم: "لا ضرر ولا ضرار" [رواه ابن ماجه وحسنه السيوطي وصححه الألباني]. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: