الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أراد قتل مسلم فقتل مسلما آخر فما حكمه
رقم الفتوى: 54315

  • تاريخ النشر:السبت 25 شعبان 1425 هـ - 9-10-2004 م
  • التقييم:
4847 0 211

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمتمت مشاجره بين رجل من عائلتي وابن عمي وبعد ذلك تصالح الطرفان وأقر كل منهما عدم التعرض للآخر ومنذ حولي 3 أسابيع قام هذا الرجل بالتجهيز مع أبنائه وأقاربه بضرب أولاد عمي وقتل ابن هذا الرجل ابن عم لي آخر واعترف القاتل بأنه كان يريد قتل ابن عمي الآخر وليس ذلك وأنه سوف يقتله, أرجو من حضراتكم أن تفيدوني هل ينطبق على القاتل النفس بالنفس؟ مع العلم أنه قال إنه كان لا يريد قتل هذا ولكن كان يقصد ابن عمي الآخر وأنه اشتري هذا المسدس لقتل ابن عمي الآخر وأنه مصمم علي قتله, مع العلم أننا فلاحون وأن ابن عمي الذي قتل لم يكن له علاقة بهذا الموضوع وقال القاتل فيه بعد قتله أه قتل حبيبه ابن حبيبه, أرجو من حضراتكم أن تفيدوني لما يرضي الله عز وجل و الدعاء لي ولابن عمي رحمه الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا كان القاتل قصد قتل غير المقتول، وكان الذي يقصد قتله لا يقتص منه لو قتله لكونه لا يكافؤه في الدين أو الحرية، فإن مثل هذا لا قصاص فيه، وإنما تلزم فيه الدية.

قال الباجي في المنتقى: ومن قتل رجلاً عمداً فظنه غيره ممن لو قتله لم يكن فيه قصاص، قال ابن المواز: لا قصاص فيه، وقد مضى مثل ذلك في مسلم قتله المسلمون بعهد النبي صلى الله عليه وسلم يظنونه من المشركين، فوداه صلى الله عليه وسلم ولم يفد به.

وأما إن كان القاتل يقصد قتل شخص لو قتله لوجب في قتله القصاص، ولكنه قتل غيره يظنه هو، فالواجب حينئذ القصاص إذا طلبه أولياء الدم.

قال الدسوقي: أو قصد زيداً... إلخ، أي قصد قتل شخص معتقداً أنه زيد فتبين أنه عمرو، أو معتقداً أنه زيد بن عمرو فتبين أنه زيد بن بكر، ولزوم القود فيهما هو الصحيح...

وعليه، فإذا كان المقتول حراً مسلماً، والمقصود قتله كذلك، فإن القاتل ينطبق عليه قول الله تعالى: وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ ..... {المائدة: 45}.

والواجب عليكم أن تصلحوا بين إخوانكم هؤلاء عملاً بقول الله تعالى: فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ {الحجرات: 10}.

وإن عرفتم أن القاتل عازم على تنفيذ ما كان يريده من قتل الشخص الآخر، فأبلغوا السلطات فوراً لعلها تتدارك الموضوع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: