الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم عمل المهندس في القرى السياحية
رقم الفتوى: 54504

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 شعبان 1425 هـ - 13-10-2004 م
  • التقييم:
10230 0 373

السؤال

أنا أعمل مهندسا في قرية سياحية ،هل المال الذي أتقاضاه من هذا العمل حلال أم حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالمعلوم عن القرى السياحية أنها تشتمل على كثير من المحرمات، كالتبرج والسفور والعري وشرب المسكرات، وارتكاب الفواحش والمنكرات، ولا يرتادها في الغالب إلا أهل الفساد، والعمل الذي فيه عون ومساعدة لهذه القرى وأمثالها من أماكن الدعوة إلى الشر والفساد حرام، لدخوله في التعاون على الإثم والعدوان المنهي عنهما في قوله تعالى: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة:2}، وراجع في هذا الفتوى رقم: 23561، والفتوى رقم: 47489.

وبناءً على هذا، فإنه لا يجوز لك الانتفاع بالمال المكتسب من هذا الوجه، لأنه مال لا يجوز لك تملكه، بل يجب عليك التخلص منه بإنفاقه في سبل الخير، ولا جناح عليك فيما أنفقته في السابق في حاجاتك الضرورية، علماً بأنه يجوز العمل في القرى السياحية كغيرها إذا خلت من المنكرات، أو كان العامل فيها لا يتصل بالمنكر أو الإعانة عليه، لما ذكرنا أعلى الجواب، ولكن هذا -أي العمل في القرى السياحية- الذي لا يتصل بمنكر أو لا يعين عليه مستحيل عادة.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: