الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخيل صور النساء من الأخلاق المذمومة
رقم الفتوى: 5473

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1421 هـ - 29-8-2000 م
  • التقييم:
17740 0 352

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل محرم أن يقوم الرجل بالتخيل بمشاهد جنسية لأي امرأة ويترتب على ذلك أنه يشعر بالشهوة بهدف المتعة؟ وهل يعتبر ذلك زنا أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الخواطر العابرة التي تمر بالإنسان من حديث نفس أو تخيلات، لا يترتب عليها إثم ولا تعتبر زنى ما دامت كذلك، أما الاسترسال فيها وتمتيع الخاطر بها فلا ينبغي للإنسان أن يشغل نفسه به، لما فيه من تعريض النفس للمثيرات والوساوس الشيطانية.
ولأنه مدعاة إلى ارتكاب المحرمات والاستجابة للغرائز البهيمية، وبالتالي فهو وسيلة إلى الحرام، يدل على ذلك ما رواه البخاري من قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها". والأولى للمسلم أن يشغل ذلك الفراغ بما يعود عليه بما ينفعه في دنياه وأخراه. ولا يترك الشيطان يلعب به، فهو مسؤول عن وقته فيمَ أفناه؟
وليعلم الأخ السائل أن الاسترسال في هذه التخيلات قد يتحول إلى نوع إدمان، فيصبح المرء أسيراً لها، وقد يؤثر هذا على علاقته بزوجته التي قد لا يرى فيها ما يتخيله في تلك النساء المتوهمات. فلا هو ظفر بما تخيل، ولا سلم في تفكيره فرضي بما قسم الله له. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: