الاشتغال بالعمل لا يسوغ تأخير الصلاة عن وفتها
رقم الفتوى: 54815

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 رمضان 1425 هـ - 20-10-2004 م
  • التقييم:
7947 0 406

السؤال

قمت في إحدى المرات بتأخير زميلتي في العمل عن أداء صلاة الظهر لبعض الوقت وذلك لظروف العمل ودون قصد مني؟ أرجو أن تدلوني ماذا أفعل إن كان في ذلك إثم ؟؟ ولكم الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان التأخير المذكور الذي كنت سببا فيه لم يؤد إلى خروج وقت صلاة الظهر فلا إثم فيه، وإن كان قد أدى إلى خروج الوقت، وقد صدر منكم بدون عمد ولا إصرار فلا إثم عليك، لقوله صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. رواه ابن ماجه وغيره وصححه الألباني. لكن ينبغي أن لا تعودي إلى مثل هذا الأمر وأن تحثي غيرك على المحافظة على أداء الصلوات في أوقاتها. مع التذكير أن الانشغال بالعمل ليس بعذر مبيح لتأخير الصلاة عن وقتها. وراجعي الفتوى رقم: 107.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة