جواز اقتناء وتربية الطيور - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز اقتناء وتربية الطيور
رقم الفتوى: 55380

  • تاريخ النشر:الخميس 22 رمضان 1425 هـ - 4-11-2004 م
  • التقييم:
5649 0 300

السؤال

أنا أسال عن أنني أرى مجموعة من الحمام وأريد أن أمسكهن بدون أي أذىً وأربيهم ؛ فهل ذلك حرام أو على الأقل في رمضان. وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أخذ الحمام جائز وتربيته مباحة، ويدل لهذا ما ثبت من مداعبة النبي صلى الله عليه وسلم لأخي أنس، فقال: يا أبا عمير ما فعل النغير. فدل هذا على جواز تربية الطيور، وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها:   2993 ، 47435 ، 47156. وإنما يجوز أخذ الحمام وتملكه إذا كان سائبا لا مالك له، أما إذا تقدم  عليه ملك لشخص فإنه يصير ملكا لذلك الشخص ولا يجوز لغيره الاعتداء عليه بدون إذنه، وتراجع الفتوى رقم:  29523.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: