عدم الخشوع في الصلاة لا يبطلها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم الخشوع في الصلاة لا يبطلها
رقم الفتوى: 55538

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 رمضان 1425 هـ - 9-11-2004 م
  • التقييم:
11529 0 258

السؤال

أنا فتاة في الـ23 من عمري (أعاني من الوسواس القهري في الصلاة) ذهبت لأداء صلاة العشاء والتراويح في أحد المساجد ( منذ8 سنوات لم أصلها في المسجد) وذلك لتخفيف حدة هذه الوساوس ولرغبتي في الشعور بالخشوع في الصلاة ولكن المشكلة كانت في الإمام فهو بعد قراءته للفاتحة لم يترك مجالا من الوقت يسمح بقراءتي للفاتحة بعده، ولكني قرأتها سريعاً جدا مع أنه بدأ في قراءة سورة من القرأن الكريم(بعد الفاتحة) وفي الركوع والسجود كنت أسبح بسرعة خوفا من أن يقوم الإمام وإنا لم أنته بعد من التسبيح, وكذلك الأمر في التشهد فأنا أحس أني لم أخشع ولم أكن أعلم ما أقول في هذه الصلاة. أرجو الإجابة: هل تعتبر صلاتي صحيحة أم عليَ إعادة الصلاة؟
أرجو منكم عدم ذكر بريدي الإلكتروني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالجواب على هذا السؤال في عدة أمور:

الأول: أن الأفضل أن تصلي المرأة في بيتها لاسيما إذا كان في صلاتها في بيتها تحقيق الخشوع والخضوع في الصلاة.

الثاني: أن الوسواس مرض له أسباب وعلاج، وقد فصلنا ذلك في الفتوى رقم: 51601.

الثالث: أن الخشوع في الصلاة سنة وليس فرضاً على الراجح من أقوال أهل العلم، كما فصلناه في الفتوى رقم: 4215.

وعليه، فصلاتك صحيحة، وينبغي لك في المستقبل أن تصلي في بيتك فهو خير لك، وإن صليت مع الإمام في المسجد فحاولي الخشوع بقدر طاقتك.

وفقنا الله وإياك لما يحبه ويرضاه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: