لا يصح الاعتكاف إلا في المسجد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يصح الاعتكاف إلا في المسجد
رقم الفتوى: 55592

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 رمضان 1425 هـ - 9-11-2004 م
  • التقييم:
5788 0 297

السؤال

ماهو أفضل مكان للاعتكاف؟ استدل بالقرآن الكريم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اتفق الفقهاء على أنه لا يصح الاعتكاف إلا في مسجد لقوله تعالى  وأنتم عاكفون في المساجد وللاتباع لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعتكف إلا في المسجد.

ومن أفضل المساجد، المسجد الحرام ثم المسجد النبوي ثم المسجد الأقصى لقوله صلى الله عليه وسلم  صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فما سواه إلا المسجد الحرام متفق عليه عن أبي هريرة.

وروى الطبراني عن أبي الدرداء مرفوعاً  الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي بألف صلاة،  والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة حسنه البزار.

واتفقوا على أن المسجد الجامع يصح فيه الاعتكاف وهو أولى من غيره بعد المساجد الثلاثة.

واختلفوا في المسجد غير الجامع والراجح جواز الاعتكاف فيه إذا كان تقام فيه الجماعة، وهو ما ذهب إليه الإمام أحمد وأبو حنيفة لقول عائشة  من السنة للمعتكف أن لا يخرج إلا لحاجة الإنسان، والاعتكاف إلا في مسجد جماعة صححه الألباني، وذهب الشافعية إلى أنه يصح الاعتكاف في أي مسجد كان، وهو مذهب المالكية إلا أنهم اشترطوا أن يكون المسجد مباحاً وأن يكون جامعاً لمن تلزمه الجمعة.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: