الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمور انفردت بها غزوة مؤتة
رقم الفتوى: 55622

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 رمضان 1425 هـ - 10-11-2004 م
  • التقييم:
8516 0 404

السؤال

غزوة مؤتة هي غزوة الأوائل كما يصفها البعض، أرجو ذكر ثلاثة حوادث حدثت في تلك الغزوة ولأول مرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد انفردت غزوة مؤتة بأمور لم يحدث مثلها في غيرها وذلك على النحو التالي:

1- كونها سميت غزوة ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خرج فيها، والمعروف في الاصطلاح أن المعارك التي لم يخرج فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما تسمى سرايا.

2- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر فيها ثلاثة أمراء بالترتيب، روى البخاري عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة مؤتة زيد بن حارثة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن قتل زيد فجعفر، فإن قتل جعفر فعبد الله بن رواحة.

3- أن خالد بن الوليد قد أخذ الراية بعد قتل الأمراء الثلاثة، ولم يكن أصلا مؤمرا من طرف رسول الله صلى الله عليه وسلم. أخرج البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم: نعى زيدا وجعفرا وابن رواحة للناس قبل أن يأتيهم خبرهم.... الحديث. وفيه يقول: حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله حتى فتح الله عليهم.

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: