الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة المعاق وأجر من تزوجت معافا
رقم الفتوى: 55645

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 رمضان 1425 هـ - 10-11-2004 م
  • التقييم:
11242 0 459

السؤال

1- زوجي معاق أي أنه لا يسمع و لا يتكلم منذ صغره فقد تعلم و درس في فرنسا وهو يتقن إلى حد ما اللغة الفرنسية . يقوم بأداء الصلاة بدون قراءة القرآن حتى و إن كانت سورة الفاتحة و يعتمد فقط على النية . هل صلاته صحيحة؟ و إن كانت غير ذلك ماهي الطريقة الصحيحة بالنسبة إليه؟ 2- هل لي أجر عند الله عندما أكون متزوجة من زوج له إعاقة ما ؟ و شكراً و جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن على هذا الشخص أن يتعلم ما أوجب الله عليه ما دام يمكنه ذلك وينبغي لأقاربه أن يحاولوا بالتعاون مع زوجته أن يعلموه أحكام الطهارة والصلاة  عملياً ويحفظوه الفاتحة والتشهد وغير ذلك مما لا بد منه في الصلاة وكذا سائر العبادات الواجبة حسب القدرة وينبغي أن يأخذوه إلى المسجد للصلاة مع الجماعة لأن الصلاة لا تسقط عنه ما دام عاقلاً، ويمكنه تعلمها وفعلها وما عجز عنه فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها وأما قولك: هل لي أجر عندما أكون متزوجة من زوج له إعاقة ما؟

فالجواب أنه لم يرد في ذلك ثواب مخصوص فيما نعلم ولكن لو صبرت على الزوج المعاق وقمت بما يحتاجه وأديت حقه على الوجه المطلوب ابتغاء مرضات الله تعالى الذي أمر بالإحسان إلى الزوج وطاعته فلك بذلك أجر أكثر مما لو لم يكن الزوج معاقاً فالأجر على قدر المشقة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: