قامت بعملية تجميل للأنف فازداد قبحا فهل تدعو الله أن يعود كما كان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قامت بعملية تجميل للأنف فازداد قبحا فهل تدعو الله أن يعود كما كان
رقم الفتوى: 55711

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 شوال 1425 هـ - 16-11-2004 م
  • التقييم:
6362 0 202

السؤال

سؤالي مهم جداً أرجوا الإجابة عليه جزاكم الله خيرا.أنا منذ 7 شهور عملت عملية تجميل لانفي مع العلم أنه كان جميلاً ولا يحتاج إلى عملية أبدا,,ولكن كانت وسوسة شيطان وبعض الصديقات. المشكلة الآن أن بعد العملية أصبح قبيح المنظر وأنا من7 شهور وأنا أعاني وأصبت بحالة نفسية ,, ومن 3 شهور تبت واتجهت إلى الله وأصبحت طوال الوقت أستغفر وأدعو بالمغفرة , وكذلك أدعو الله أن يرجع شكل خشمي كما كان منذ3 شهور ولم يتغير,, ولكن بعض الناس يقولون لي لايجوز بأن تدعي بمثل هذه الدعوة والبعض الآخر يقول مستحيل أن يرجع كالسابق لأن العظام بردت والغضاريف تقصقصت,,السؤال هو هل يجوز أن أدعو الله بأن يرجع شكل أنفي كالسابق؟؟ وإذا يجوز هل ممكن أن يرجع كالسابق؟؟ أنا مؤمنه بقدرة الله التي بلغت كل شيئ ولكن أقصد هل في مثل قصتي أن شيئاً في الجسم تغير ثم يرجع؟؟ مع العلم أني لا أستطيع عمل عملية أخرى هذا كلام الدكاتره..أفتوني أرجوكم جزاكم الله خيراً في أسرع وقت وادعوا لي مأجورين,, وإذا يوجد دعاء معين أقوله دلوني عليه أرجوكم فحالتي النفسية جدا تعبانة..

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله جل وعلا أن يعفو عنك ويثبتك على الحق فإن ما أقدمت عليه من إجراء عملية لأنفك لأجل زيادة الجمال محرم وفيه تغيير لخلق الله وطاعة للشيطان كما قال الله عنه : ولآمرنهم فليغيرن خلق الله . وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال لعن الله الواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله  متفق عليه.

ولعل ما أصابك هو عقوبة لهذه المخالفة وهي عبرة لك ولغيرك.

ولا حرج عليك في سؤال الله سبحانه وتعالى أن يصلح حالك ويحسن صورتك ويرجعها كما كانت أو أحسن ففضل الله واسع وهو على كل شيء قدير؛ ونوصيك بالصبر على قضاء الله وقدره وعدم التسخط.

والله أعلم.


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: