الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاتهام بالسحر دون بينة من الكبائر
رقم الفتوى: 56044

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 شوال 1425 هـ - 24-11-2004 م
  • التقييم:
18776 0 312

السؤال

أنا فتاة مسلمة والحمد لله متزوجة من فترة، أهل زوجي اتهموني أني عملت لهم وللزوج سحرا وأنا ليس لي معرفة بهذه الأمور المهم أنا لم أخبر أهلي وقف بجانبي زوجي وعمي وبعد وفاة عمي أمرني زوجي أن لا أكلم أمه ولا أخواته وأن أبتعد عنهم، مع العلم بأننا نعيش بنفس المنزل وأهلي يقولون لي حرام يجب أن تكلميهم مع أنهم لا يعلمون بأساس المشكلة، أفيدوني بماذا تنصحوني أهل زوجي يطلبون من زوجي أن يطلقني وزوجي يرفض ذلك ولا يصدقهم بكلامهم وأخو زوجي ذهب وسأل المطوع أن أمه مريضة وقال له إن زوجة أخيك عملت لها سحراً فماذا أفعل خاصة بعد وفاة عمي لأنه كان يحميني من بناته هل أطلب الطلاق وأخبر أهلي بكل شيء أو أسكت ولا أكلم أهله؟ وشكراً، وجزاكم الله خيراً، وللعلم عندي عيال من زوجي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلاشك أن إشاعة المحبة والود بين الناس أمر محمود شرعاً، ويتأكد هذا بين الزوجة وأهل زوجها، لأن الحياة بينهم على هذا النحو تضفي على الأسرة جواً من السعادة هي في واقع الأمر في أمس الحاجة إليه، وهذا لا يتم إلا بتجاوب من الطرفين، وسعيهما بالإشادة بما في الطرف الآخر من خير وفضل، وغض الطرف عن الهفوات التي تقع من الطرف الآخر والتي لا يخلو منها بشر، هذا من حيث العموم.

وعليه، فندعوك إلى محاولة الصلح والتفاهم مع أهل زوجك واتخاذ كل السبل لإنهاء هذه المشكلة التي كدرت العلاقة بينك وبين أسرة زوجك، ومن ذلك الصبر، وبذل الجهد في إقناعهم ببراءتك مما نسب إليك بشأن السحر، وعلى زوجك والعقلاء من الأسرة أن يسعوا للتوسط بينك وبينهم.

وإن قدرت على التقرب منهم والسعي في قضاء حوائجهم وبذل الهدايا لهم فافعلي، لأن هذه أمور تبعث على الحب وصقل النفوس، وفي الحديث: تهادوا تحابوا. رواه البخاري في الأدب المفرد.

وإن وجدت أن السكنى في بيت مستقل عنهم قد يخفف هذا الأمر، فلك أن تطالبي زوجك بذلك، ثم إننا ندعو أهل زوجك بأن يتقوا الله تعالى فيك، ويكفوا عن اتهامك بهذا الأمر ما لم تكن لهم بينة دامغة، وذلك أن الأصل أن أمور المسلمين تحمل على البراءة، كما بينا في الفتوى رقم: 49555.

وأما مطالبتهم لزوجك بتطليقك، فلا ينبغي له موافقتهم عليه، وانظري الفتوى رقم: 3651.

وأخيراً ننبه على حرمة المسلم ووجوب صيانة عرضه عن كل ما يدنسه من اتهام بسحر ونحوه، كما ننبه إلى أن قول ما أسميته بالمطوع بأنك سحرت أم زوجك هو من القول بغير علم، وهو من أكبر الكبائر وأسوئها أثراً ما لم تكن له بذلك بينة قاطعة، وهو داخل في العرافة والكهانة، ولا يجوز تصديق هؤلاء، بل ولا سؤالهم.

ألا فليتق الله ذلك الرجل، ومن يسأله عن مثل هذه الأمور الغيبية، نسأل الله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين، وأن يصلح ذات بينهم.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: