الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نسي إحدى الطلقات وتذكرتها الزوجة ولا بينة
رقم الفتوى: 56055

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شوال 1425 هـ - 23-11-2004 م
  • التقييم:
4811 0 193

السؤال

طلق زوجته الطلقه الثانية فقالت الزوجة أتذكر طلقة ثالثة في يوم كذا وأقسم الأيمان المغلظة على ذلك فقال الزوج لا أتذكر ذلك ولم ينكر ولم يثبت فهل نعتبر الطلقات ثلاثة أخذا بأيمان الزوجة وعدم ثبات الأمر في ذاكرة الزوج أم نأخذ بقول الزوج على أنهم طلقتان رغم نسيانه ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا ثبت عند الزوجة بيقين أن الزوج قد طلقها ثلاثا إما بسماع ذلك أو بقول عدلين غير متهمين لم يحل لها تمكينه من نفسها وعليها أن تمتنع منه وتفر منه وتفتدي منه إن قدرت، قال ابن قدامة في المغني: وهذا قول أكثر أهل العلم لأن هذه تعلم أنها أجنبية منه محرمة عليه فوجب عليها الامتناع والفرار منه كسائر الأجنبيات. انتهى. هذا عن حكم المسألة بالنسبة للمرأة فيما بينها وبين الله، أما حكم المسألة قضاء فإن القول قول الزوج إن هو أنكر أنه طلقها لأن الأصل بقاء النكاح، إلا أن يكون لها بما ادعته بينة، وهي عدلان يشهدان بما ادعته، وكذا إن اختلفا في عدد الطلاق فالقول قوله أيضا. أما حكم المسألة بالنسبة للرجل إن نسي ولم يتذكر فلا يلزمه الأخذ بقولها إلا أن تأتي ببينة أو شهادة رجلين عدلين، غير أنه إن كانت المرأة ثقة وليست متهمة وليس لها مصلحة من هذه الدعوى كدفع ضرر أو تحقيق نفع فالأحوط له تركها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: