الحياء من الخروج إلى الحمام ليس مبررا لجمع الصلاة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحياء من الخروج إلى الحمام ليس مبررا لجمع الصلاة
رقم الفتوى: 56539

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 شوال 1425 هـ - 7-12-2004 م
  • التقييم:
2289 0 206

السؤال

هل يجوز الجمع بين صلاة المغرب و العشاء بدون سبب قوي؟ لأن زوجي أحيانا يطلبني إلى الفراش وفي نفس الوقت لا أستطيع الذهاب للوضوء لأن إخوته الذكور يكونون موجودين خارج الغرفة و بجوار الحمام (أعزكم الله)؟ فكيف يكون الجمع بين الصلاة ؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكون الحياء يمنعك من الخروج إلى الحمام للاغتسال من الجنابة ليس بعذر شرعي يبيح الجمع بين المغرب والعشاء، فالواجب عليك المبادرة بالاغتسال وأداء كل من الصلاتين في وقتها، فقد لا تصادفين وجود أحد من إخوة زوجك، وإن فرضنا وجودهم أو أحدهم فليس هذا عذرا مبيحا للجمع المذكور.

وقد ذكر أهل العلم الأسباب المبيحة لجمع الصلاتين المشتركتين في الوقت، فراجعيها في الفتوى رقم: 6846.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: