الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الألباني في صفة الصلاة لا يغني عن كتب أهل العلم الأخرى
رقم الفتوى: 56645

  • تاريخ النشر:الخميس 27 شوال 1425 هـ - 9-12-2004 م
  • التقييم:
7135 0 342

السؤال

أود أن أعرف هل هناك من العلماء من عقب على كتاب ( تلخيص صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبير إلى التسليم كأنك تراها تأليف العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله ) أو قال رأيا مخالفا له وكان هو الأقوى أو لكم أنتم شيء من هذا عليه حيث إني أنوي اتخاذه مرجعا لي في صلاتي وأنفذ ما به.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الموقع ليس معنيا بتقويم الأشخاص ولا مؤلفاتهم ولا بمتابعة الردود ولا التعقيب على المؤلفات فإن هذا يحتاج لكثير من البحث ونحن مشغولون عنه. 

وقد بينا في الفتوى رقم: 30623.  فضل الشيخ الألباني رحمه الله وخدمته للسنة النبوية، وأما هذا الكتاب فإنه من أحسن الكتب في بابه منهجية واستدلالا وبعدا عن التعصب المذهبي. ولكنه مع تتبعه لأفعال الصلاة لا يغني عن كتب أهل العلم الأخرى لأن المتفقه في أحكام الصلاة يحتاج للاطلاع على مبطلاتها والفرق بين أركانها وواجباتها وسننها حتى يعلم ما يبطل الصلاة إذا نسيه المصلي، وبين ما يمكن تعويضه بسجود السهو، وبين ما لا تبطل الصلاة بتركه ولا يطلب فيه سجود السهو، كما يحتاج أيضا للاطلاع على أحكام الطهارة وأنواعها وموجباتها.

وبناء عليه.. فإنا ننصحك بالتفقه في الأحكام الشرعية على العلماء، وحاول المقارنة بين الكتب التي تتحدث عن فقه الصلاة، وسل العلماء عما أشكل عليك وطالع في كتب القدامى كزاد المعاد، والمغني، وشروح عمدة الأحكام، وبلوغ المرام، وكتاب المجموع للنووي.

وعليك بسماع دروس شرح الشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله لهذا الكتاب. وهو منشور على الإنترنت بموقع طريق الإسلام، وشروح عمدة الأحكام وبلوغ المرام للشيخ ابن عثيمين والشيخ الشنقيطي.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: