حادث بين سائقين ترتب عليه موت ولا يعرف المتسبب منهما - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حادث بين سائقين ترتب عليه موت ولا يعرف المتسبب منهما
رقم الفتوى: 57183

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 ذو القعدة 1425 هـ - 22-12-2004 م
  • التقييم:
2194 0 231

السؤال

لدي صديق يسأل هل عليه صيام كفارة شهرين نتيجة لحادث سير توفي على إثره شخص، عندما كان يقود سيارته نوع (شاحنة) صدمت سيارة كانت تسير بالجنب منه شخصاً وحذفته تحت سيارته وهو لا يدري ولا يعلم بذلك، ولم يكن السبب المباشر في الاصطدام، إلا أن الأمر أدى إلى وفاة المتضرر ودون علمه، هل الوفاة كانت من السيارة التي صدمته أول مرة أو من سيارته الشاحنة، أفيدونا أفادكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان السائق المذكور لم يتعد السرعة المعتادة ولم يفرط في شيء من أسباب السلامة، وكان على علم من أن فرامل سيارته وعجلاتها توجد في حالة تسمح له بالتحكم في المركبة، فإنه لا دية عليه ولا كفارة فيما حدث مما لم يكن يستطيع تفاديه.

وأما لو كان حصل منه أي تفريط في الأخذ بأسباب السلامة، فإنه يؤاخذ بما سببته سياقته. وراجع في هذا فتوانا رقم: 3120.

وما قلناه عن صديقك الذي تسأل له يقال مثله لسائق السيارة الثانية، فإذا لم يعرف أيهما كان هو الذي ترتب على فعله موت الشخص المذكور، وكان التفريط قد حصل منهما معاً؛ فإن الدية تكون لازمة لزوماً مشتركا بين عاقلتيهما، ويكون على كل من السائقين عتق رقبة مؤمنة، أو صيام شهرين متتابعين إذا لم يجد رقبة يعتقها، وإن كان التفريط حصل من واحد منهما فقط، فإنه يكون المسؤول عن ذلك وحده.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: