الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الالتزام بقراءة سورة ما في جلسة واحدة لقضاء حاجة
رقم الفتوى: 57353

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 ذو القعدة 1425 هـ - 28-12-2004 م
  • التقييم:
21675 0 335

السؤال

كثيرا ما سمعت أن قراءة سورة البقرة لأجل شيء معين كي يتحقق وتكون القراءة ـ سورة البقرة كاملة ـ متواصلة في جلسة واحدة وكل يوم ويتحقق ما قرأت لأجله وأقل فترة 7 أيام ثم يتحقق المطلوب هل هذا بدعة ؟ وكل من تحقق لهم من الشيطان يزينه لهم أم ماذا
وجزاكـــــــــــم الله خيـــــــــرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن قراءة القرآن من العبادة التي لا حرج على العبد في التوسل بها إلى الله لتقضى حاجته، ويدل لذلك توسل الثلاثة بأعمالهم الصالحة كما في حديث الصحيحين، وأما الالتزام بقراءة سورة ما متواصلة في جلسة واحدة فإنه لاشك أن الأولى عدم الالتزام بما لم تثبت مشروعية الالتزام به، إضافة إلى أن الالتزام بكونها في جلسة واحدة وتقرأ متواصلة يخشى عليه من الدخول فيما يسمى عند أهل العلم بالبدع الإضافية، والمراد بها أن يكون العمل مشروعا في الأصل ولكن تضاف إليه طريقة محدثة، كالالتزام بعدد أو طريقة عملية. ويمكن أن يقرأ العبد ما تيسر من القرآن من غير التزام بنهج معين، أو يصلى ركعتين، أو يستعين بالأدعية المأثورة. فكل ذلك من وسائل قضاء الحاجة. وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 4413 ، 631 ، 6661 ، 6849 ، 17613 ، 28652 ، 5709 ، 49867  .
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: