حكم التخصص في الدراسة التجميلية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التخصص في الدراسة التجميلية
رقم الفتوى: 57561

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ذو القعدة 1425 هـ - 30-12-2004 م
  • التقييم:
10146 0 258

السؤال

أود استشارتكم في موضوع حيرني كثيراً وأملي بعد توكلي على الله أن ترووا عطشي في الإجابة.
الموضوع هو التخصص في مجال غريب بعض الشيء عنا كعرب ومسلمين ولكنه يعتبر في النهاية فرعاً من فروع الطب الحديث هذا الموضوع هو الطب التجميلي الذي يتناول معالجة البشرة والجلد وأشياء أخرى وبين مطرقة الأعراف وسندان العلم أوجه مشكلتي لبحثها وفق الرؤية الإسلامية آملا من الله عز وجل الاستجابة السريعة والمنصفة والعقلانية كما عوّدونا أهل العلم عليها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق بيان الكثير من أحكام الجراحة التجميلية مع بيان ضوابطها في الفتاوى التالية أرقامها: 1509، 3267، 3568، 7452، 8117، 10484، 11026، 15538، 19960، 20191.

والحاصل هو أننا لا نرى ما يمنع من دراسة هذا العلم، وأما عن العمل في نفس المجال فلا نرى ما يمنع منه هو الآخر، لكن بشرط أن يبقى عملك قاصرا على ما أذن الشرع فيه من عمليات. وقد مر بك في الفتاوى التي أحلنا عليها ما هو الفرق بين المباح وغيره في هذا المجال.

ولمعرفة الكلام عن قضية عمليات التجميل بالتفيصل راجع كتاب الجراحة الطبية للدكتور/ محمد المختار الشنقيطي - حفظه الله- وغيره من الكتب المختصصة في هذا المجال، وهي كثيرة ضمن كتب المكتبات الإسلامية.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: