الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حقوق المطلقة ومؤخر الصداق
رقم الفتوى: 57577

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ذو القعدة 1425 هـ - 30-12-2004 م
  • التقييم:
4876 0 274

السؤال

ما الحكم الشرعي لامرأة ناشز سافرت من دون إذن زوجها خارج البلاد مع أهلها دون أن يسمح لها بالسفر علما أن زوجها طلقها بعد ذلك، وعليه ما حكم أخذها لمؤخر الصداق والنفقات المختلفة علما بأن لديها بنتا قد أنجبتها قبل الطلاق في بيت أهلها عندما كانت غضبانة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن حقوق المطلقة تمام المهر ( المعجل منه والمؤجل) إن كانت قد دخل بها، ونصف المهر لغير المدخول بها. فمؤخر الصداق دين في ذمتك لها، فعليك أن تؤديه لها، وبنشوزها تسقط نفقتها وسكناها حتى ترجع، فإن رجعت إلى بيت الزوجية وكان الطلاق رجعيا فلها عليك النفقة والسكن والكسوة لأنها في حكم الزوجة ما دامت في العدة، قال البهوتي في " كشاف القناع": ويجب عليه نفقة المطلقة الرجعية وكسوتها ومسكنها كالزوجة سواء، لقول الله تعالى: وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ {البقرة: 228}. فإذاا نقضت العدة، وبانت منك فلا حقوق لها عليك بعد ذلك، بل هي أجنبية عنك كأي امرأة أجنبية أخرى. أما إن كنت طلقتها طلاقا بائنا فالجمهور على أنه لا نفقة لها إلا إذا كانت حاملا، ودليلهم حديث فاطمة بنت قيس المتفق عليه، وفيه: ليس لك نفقة. وزاد مسلم ولا سكن. وأما بنتك منها فواجب عليك نفقتها وسكناها حتى يدخل بها زوجها إذا كنت موسرا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: