الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النهي عن الفرح واللهو في أعياد أهل الجاهلية
رقم الفتوى: 57629

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ذو القعدة 1425 هـ - 3-1-2005 م
  • التقييم:
5462 0 293

السؤال

هل ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه قام بمعايدة أو مشاركة اليهود والنصارى أعيادهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم يرد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شارك اليهود ولا النصارى أو غيرهم من الكفار في أعيادهم، وإنما صح أنه نهى عن الاستمرار في اللعب والفرح بالأعياد التي كانت عند الناس في الجاهلية. أخرج أبو داود والنسائي من حديث أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أبدلكم خيرا منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر. وورد في وصف عباد الرحمن قول الله عز وجل: وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا {الفرقان: 72}. وفسر الزور غير واحد من السلف كابن سيرين ومجاهد بأنه أعياد الكفار، وتكرر ورود النهي عن مشاركة الكفار في أعيادهم ومهرجاناتهم. قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: من بنى ببلاد الأعاجم فصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك حشر معهم يوم القيامة. فكيف يتصور مع هذه النصوص وغيرها أن يشارك رسول الله صلى الله عليه وسلم في أعياد صح عنه أنها من الباطل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: