الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب الصوم على بطيء التعلم
رقم الفتوى: 57841

  • تاريخ النشر:السبت 28 ذو القعدة 1425 هـ - 8-1-2005 م
  • التقييم:
4592 0 291

السؤال

شيخنا الكريم: لدي ولد عمره ستة عشر سنة وكانت ولادته في بادئ الأمر أن الحبل السري كان ملتفا على رقبته وكانت ولادة صعبة جدا مما جعله يكون عنده نقص في الأكسجين خلال الولادة وتسبب ذلك في موت بعض الخلايا في الدماغ مما جعله من ( بطيئي التعلم ) 0في رمضان المنصرم في أول يوم من ذلك الشهر الكريم أفطر هذا الولد وبعد أن نصحته استجاب لي وتمم باقي الشهر والحمد لله0السؤال: ما الحكم المترتب على يوم لم يقضه من الشهر الكريم 0
وجزاك الله خير الجزاء

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

وبعد فالولد المذكور إذا كان يعقل ما يفعل ويميز بين الأشياء ويفهم معنى العبادة يعتبر بالغاً ما دام قد وصل عمره إلى ستة عشر سنة لأن سن البلوغ الشرعي خمسة عشر سنة كما سبق بيانه في الفتوى رقم 10024، فإذا كان قد أفطر بغير جماع كالأكل أو الشرب -مثلاً- فعليه قضاء يوم بدل اليوم الذي أفطر فيه ، وتراجع أنواع المفطرات في رمضان في الفتوى رقم 2172.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: