الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كل ما يضعف من قوة العلاقة الزوجية هو بغيض إلى الإسلام
رقم الفتوى: 57872

  • تاريخ النشر:الأحد 29 ذو القعدة 1425 هـ - 9-1-2005 م
  • التقييم:
571 0 93

السؤال

هل يحل لزوجي أن يهددني بالطلاق عند أي خلاف بسيط بيننا وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الصلة بين الزوجين من أقوى الصلات وأوثقها، ويكفي في ‏الدلالة على قوة هذه الصلة أن الله سبحانه وتعالى وصف العقد الناشئ عنه بالميثاق الغليظ، فقال: وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا {النساء: 21} وإذا كانت العلاقة بين الزوجين عبارة عن ميثاق وعهد غليظ ؛ فإنه لا ينبغي الإخلال بها ولا التهوين من شأنها. وكل أمر من شأنه أن يخل بهذه العلاقة أويضعف من قواها فهو بغيض إلى الإسلام، لأنه يفوت المنافع ويهدد مصالح كل من الزوجين، ولأن استقرار الحياة الزوجية واستمرارها غاية من الغايات التي يحرص عليها الإسلام ويحث عليها.

فلا ينبغي للرجل أن يهدد زوجته بالطلاق عند أي خلاف؛ لما في ذلك من تعريض لعرى الزوجية للانفصام، ولأن هذا ليس من حسن العشرة التي أمر الله بها بقوله: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا {النساء:19}

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: